×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
بقلم الكاتب / إدريس أبكر مجرشي

انعكاسات الثقافة على الفكر والتصور !!

يقول الكاتب الأمريكي مارك توين : " كن حذرا وأنت تقرأ كتب الصحة ، فقد تموت بخطأ مطبعي " ؟!
هناك من الناس من يغرق ويبالغ في التعلم ومطالعة الكتب والبحث بشغف عن الأشياء وعن المعرفة والثقافة حد الهوس والخروج عن المعقول دون تركيز على الفهم وهو الأساس ! يقول البرت اينشتاين : " أي أبله يستطيع أن يعرف ، لكن الأساس هو الفهم " !
ويقول أيضا : " أفكر وأفكر لشهور وسنين ، تسع وتسعين مرة تكون نتيجة تفكيري خاطئة. مرة واحدة فقط من المئة أكون على صواب " .
بل إن الإفراط في القراءة والتعمق في المعرفة - دون التركيز على الفهم - قد تؤثر سلبا ويكون لها بعض الأعراض الجانبية كالعزلة والشعور بالتفوق المعرفي ورؤية الناس بالدونية ووصفهم بالأغبياء ؟!
يقول آرثر شوبنهاور : " الدرجة العالية من التفكير تميل إلى جعل الإنسان انطوائي “لا اجتماعي” !!. ويقول أيضا : "إن الإفراط في القراءة والتعلم يعوق المرء عن مزاولة التفكير لنفسه بنفسه " .
بمعني عندما تكون في حالة من الشغف الذي ليس له حدود وأنت تطالع شتى المعارف والمصنفات والمؤلفات والتي هي نتاج عقول وتجارب بشرية فحتما سوف تعتمد في أغلب الأوقات والممارسات الفكرية والثقافية وغيرها على تكرار وترديد ما أنتجته وسطرته تلك العقول ؟! مما قد ينتج معه تقاعدا مبكرا في انتاجك الشخصي ( العقلي والفكري ) " !! ويصبح فكرك عالة على غيرك ؟!
وهناك من يغتر بكونه مثلا كثير المطالعة والقراءة في مواضيع الفلسفة والفكر والثقافة الحرة وغيرها من المعارف والعلوم بحيث يصل إلى حد القناعة والثقة المطلقة بما تحصل عليه من محتوى أو من مخرج ثقافي ربما يجعله يعتقد أو يظن جازما بأنه يمتلك الصواب أو الحقيقة المطلقة ، والذي قد يقوده ربما إلى التعصب الفكري أو الثقافي .
مع أنه كما يقول البرت اينشتاين : " إننا سجناء حواسنا المحدودة ولهذا نعجز عن رؤية الحقيقة وتصورها " .
ويقول جان جاك روسو : "الفلسفة المُغتَرّة بتفوقها ، تقود إلى التعصب " .
كما أن أي محتوى معرفي أو ثقافي ( فلسفي ) عرضة للمغالطات المنطقية والأخطاء الفادحة كما يقول جان جاك روسو : " امتلأ الفكر الفلسفي بترهات يخجل منها المرء إذا نزع عنها زينتها الكلامية " .
باختصار كن متزنا ومعتدلا في مطالعاتك ومعلوماتك ، ومستمرا في غربلة وتصحيح تصوراتك وأفكارك ومراجعتها وتحديثها ولاتقف في منتصف الطريق أو منتصف الحقيقة ! يقول آرثر شوبنهاور : " امتلاك الروح الفلسفية ؛ يعني القدرة على الدهشة أمـام الوقائع الاعتيادية وأشياء الحياة اليومية ، ويعني طرح أكثر الأشياء عمومية واعتيادية للدراسة ". والشيء الممتع والرائع والمدهش الذي سوف تكتشفه لاحقا من خلال تركيزك على الفهم والتصحيح المستمر هو : مدى نسبة الجهل ونقصان المعرفة لديك ، ومدى سذاجة وبساطة بعض الأفكار والتصورات التي كنت تعتنقها أو حتى تستميت في الدفاع عنها ؟!!

بقلم
إدريس أبكر
 0  0  975