• ×

04:10 صباحًا , الجمعة 13 ربيع الأول 1442 / 30 أكتوبر 2020

(( لا أحد محصن ضد وباء كورونا ؟! ))

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ربما يعتقد البعض بسبب طبيعته الجسمية وبنيته الصحية أو لأسباب أخرى يظنها ؛ أنه محصن ضد الإصابة بفايروس كورونا ، أو في سلامة منه ! وهذا الاعتقاد قد يكون من الأسباب الرئيسية لتفشي وازدياد حالات الوباء واستمرار انتشاره ؛ لأن من شأن اعتقاد أو تصور كهذا أن يفرز تصرفات غير مسؤولة من التساهل في أخذ الاحتياطات والاحترازات وعدم الاكتراث لها إما كليا أو جزئيا ! ومع بالغ الأسف فإن فئات كثيرة ربما تعتقد بمثل هذا الاعتقاد ، وربما لا تصرح به علانية ولكن تصرفاتهم وسلوكياتهم المشاهدة تدل عليه بوضوح كما هو في واقع الحال . والحقيقة أنه لا أحد في مأمن من التعرض والإصابة بفايروس كورونا .
وهناك أيضا من يعتقد بأن الشخص الذي يأخذ بالاحتياطات والاحترازات بشكل مستمر ويومي هو شخص غير سوي أو مريض نفسيا أو موسوس على حد تعبيرهم ؟! ومن شأن هذا أيضا أن يقود إلى نفس النتيجة السابقة من التهاون بخصوص التدابير الوقائية والحماية الذاتية !
ومع أنه - بالمطلق - لا أحد محصن من الإصابة بالفايروس إلا أن الأخذ بالأسباب وكافة الاحترازات المطلوبة ووضعها موضع الجد والاهتمام قد تحد أو تقلل بمشيئة الله من خطر الإصابة وتمنع من حالة الانتشار والتفشي . ولا شك أن الشخص المدرك والواعي بخطر الأوبئة والأمراض المعدية ونتائجها الكارثية هو شخص إيجابي وحريص على سلاماته وسلامة الآخرين ، ولذلك تراه دائما يحتاط ويتخذ كافة السبل والوقاية ويرتقي بسلوكه وتصرفاته عن سفه الجاهلين وحماقة المستهترين والمتساهلين .
وأخيرا أتمنى أن يقتنع كل شخص متهاون أو متساهل بشأن الوقاية والأخذ بالأسباب بأنه لا يعيش بمفرده أو على كوكب المريخ ! بل هو يعيش معنا وبيننا وعلى أرضنا ، ولديه ارتباطات أسرية واجتماعية ، وهو يتحمل المسؤولية دينيا ووطنيا في حماية نفسه أولا ، وسلامة من هم معه وحوله ، وسلامة مجتمعه .

بقلم / إدريس أبكر مجرشي

 1  0  577
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:10 صباحًا الجمعة 13 ربيع الأول 1442 / 30 أكتوبر 2020.