• ×

09:09 صباحًا , الأربعاء 4 جمادي الثاني 1441 / 29 يناير 2020

(حادث أبوعلوط، والشيم السعودية الاصيله )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

السعودية كيان شامخ، ونسيج متين متماسك في السراء والضراء، وفي العسر واليسر، ونموذج متفرد للتلاحم والتراحم بين القيادة والرعية وبما يعد مفخرة في جبين التاريخ تعكس شيم المجتمع السعودي الأصيلة ، ونواميسه وأعرافه الحميدة التي ورثها ويتوارثها دوما الأبناء والأحفاد عن آبائهم وأجدادهم العظماء، الذين قيض لهم الإمام الموحد ، والقائد المؤسس الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه، الذي صان الأعراف والنواميس والمثل الحميدة وسما بها إلى ذرى الأمجاد، حتى باتت القيم السعودية مضرب الأمثال في عوالم الفضيلة ورحاب المروءة.

وفي كنف هذه المكارم السعودية الحميدة، والشيم المجيدة، يطل علينا من مدينة الشقيق التابعة لمحافظة الدرب بمنطقة جازان، حسين ابراهيم ابوعلوط ، في مشهد وطني سعودي إنساني عظيم ، يعكس السلوك الاجتماعي الأصيل ، والروح الإنسانية التسامحية، في ظرف مأساوي حزين على إثر وفاة ابنه ( نواف حسين ابراهيم ابوعلوط) يرحمه الله في حادث مروري فادح أودى بحياته.

وعلى الرغم من ألم وقع الحادث وشدة ضراوته على نفس الأب ، وبخاصة وأن فلذة كبده في ريعان الصبا والشباب، حيث يبلغ من العمر تسعة عشر عاما، ويدرس في المعهد الصناعي بالحريضة، وهي سن ولاشك تتعاظم فيها أحلام الأب في أن يراه في قابل الأعوام القريبة وقد حصل على الشهادة المشرفة التي تؤهله للدخول في سوق العمل بكل كفاءة واقتدار، وهنا أيضا تزداد مستويات الأحلام التي تداعب فؤاد الأب في أن يرى ابنه نموذجا للشباب المشرف الذي يشد به أزره ويرفع رأسه، وهو يساهم في خدمة وطنه والقيام بما يجب عليه في آفاق التنمية السعودية المستدامة.

ولكن الأب ( المتجلد) قابل الحادث الأليم وخبر الفاجعة الشديدة الوطأة على نفسه بنفس مطمئنة، راضية بأقدار الله، ومتذرعا بالصبر والسلوان حيث كان رد فعله على درجة عالية من التصبر والاحتساب ، إذ قابل هذه الفاجعة المباغتة بمايلي:

* الإيمان العميق بأن لله ما أعطى وما اخذ، وبأن الذي متعه به لما يقرب من عشرين عاما، هو الذي كتب عليه قدره المحتوم في هذا الوقت من خلال هذا الحادث المروري الأليم.
* بادر ودون إبطاء وعلى رؤوس الأشهاد ، تنازله عن الطرف الثاني في الحادث لوجه الله تعالى ، وهذا لايحصل إلا ممّن أنار الإيمان شغف قلوبهم، وربط الله عليها.
* سارع بالسؤال عن الطرف الثاني في الحادث مطمئنا على حالته وداعيا بسلامته، وهو في هذه الحالة الأليم والقاسية، ولكنها المروءة تأبى على أصحابها إلا أن يكونوا من المبادرين
الذين يضربون أروع النماذج في التسامح والتراحم.
* بادر بإطلاق قسمه الشهير( بأن لايوسد ابنه الثرى) إلا بعد أن يبادر إلى إطلاق الطرف الثاني في الحادث، حتى لو طال مكث ابنه في ثلاجة المستشفى، حتى أنه لم يقبل بدفن ابنه إلا بعد أن تيقّن له أن هنالك بعض الإجراءات المرورية القانونية، التي يتوجب استكمالها
.
* مبادرته وقيامه في نفس اليوم وبعد ساعات قليله من دفن ابنه قام بزيارة الطرف الثاني في الحادث في مكان توقيفه، مواسيا له، ومعتذرا عن التأخير لبضع ساعات، في صورة سعودية زاهية لمعنى شيمنا الشامخة، وقيمنا الراسخة، وأعرافنا الخالدة، حتى أنه لم يغادر الجهة الرسمية، حتى استكمل إجراءات العفو عنه ، واطلاق سراحه، ليضفي السرور على أهله وذويه.

إن هذا الموقف النبيل من الاستاذ الأصيل/حسين ابراهيم ابوعلوط، لهو دليل على روحه الإيمانية الخيرية وكذلك وبما لا يدع مجالا للشك على رباطة جأشه، وقوة تصّبره وتجّلده،
المتوجة بالتسامح والبر والإيثار.
وهكذا تتجلى لنا وحتى في الفواجع الأليمة والمواقف الحزينة، الشيم السعودية الحميدة، والقيم الإنسانية الأصيلة، والنواميس الاجتماعية الوضيئة ، التي تؤكد عظمة الشعب السعودي الأبي، الذي يدين بصادق الولاء وعظيم الوفاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك الحزم والعزم، ولسمو ولي عهده القوي الأمين محمدبن سلمان ، الشاب الطموح والتنموي الرائد.
ودوما وأبدا تفاخر منطقة جازان بمواقف ومبادرات سمو أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي الأمير محمدبن ناصر، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز، حيث تنعم منطقة جازان بالتوجيهات الرشيدة والإرشادات السديدة، التي تؤكد على المحافظة على الموروث الاجتماعي ، وفي طليعة ذلك ( القيم الأصيلة، والشيم النبيلة) لأنها متوافقة مع شريعتنا الإسلامية الغراء، واستراتيجية حكومتنا الشّماء، في وطن الأمجاد والعزة والسؤدد.
ولله در ( حسين ابراهيم ابوعلوط) الذي قدم للوطن السعودي كل الوطن، أروع النماذج في العفو والتسامح ، ولسان حاله يقول للعالم.. كل العالم ، هذه قيمنا السعودية التسامحية الناصعة.. رحم الله الشاب نواف ابوعلوط .. وكتب ربي الاجر والثواب لوالده ووالدته واخوانه

............
هادي بن علي باطل القربي.
شيخ شمل قبائل الشقيق

بواسطة : بقلم الكاتب / الشيخ هادي بن علي باطل القربي
 2  0  1.1K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1441-04-19 02:08 مساءً احمد عسيري :
    أنعم وأكرم بالشيخ والقبيله
  • #2
    1441-04-16 02:46 مساءً أحمد إبراهيم أبوعلوط :
    مات النبي ولم يَخلُد لأمَّتِهِ
    لو خلَّدَ اللهُ خلقاً قبلَهُ خَلُدَا
    للموتِ فينا سهامٌ غيرُ خاطئةٍ
    من فاتَهُ اليوم سهمٌ لم يَفُتْهُ غدَا

    الله يغفر لميتنا ويسكنه فسيح جنته...
    شكراً للشيخ هادي على هذا المقال الجميل..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:09 صباحًا الأربعاء 4 جمادي الثاني 1441 / 29 يناير 2020.