• ×

03:15 مساءً , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019

قصيدة بعنوان : ( الإمام المؤسس ).

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيدة التالية : بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية في عامها الهجري 2019 - 1441م.
بقلم الشاعر/محمد إبراهيم العتودي.


شـعــبـنا له حـــــق والقادة لها حـــــــقٍ كبـيـــر
سـمــعٍ وطاعــة وعـهــــدٍ على بـيـعـــــــــة ولا

يا زعيم العروبة تربع على الصيت الـشـهـيـــــر
بالعدالة والنزاهة وحزماً على مـشـهــــــد مــلا

جعل عُمرك تعمَّر ودمتم على عِــــزاً وخـيـــــــر
والعلم أخـضـــر ويحضى بـعـهــــدٍ أجـمـــــــلا

وياولي العهد ذو دور بارز بهالوقت الخـطـيــــر
ثاقـــب النـظــرة وإحسـاس راقي مُـذهِــــــــلا

ياشبيه المؤسس وقد المهمة سهلها والعـسـيــر
الله إن يـحـفـظــك حـفـــظ الكتاب الـمـنــــزلا

الإمام المؤسس وحد الشعب بالسيف الشطيــر
وانتهج منهج العدل في شعبـه ولن يتـبـــــدلا

ثم أبناه من بـعـده على ذلك المـنـهـج تـسـيـــر
من سعود إلين عبدالله بعد دور رائـد تـرحــلا

والبطولات روادها أمثال مصعب بن عُـمـيــــــر
مثل ماأنتم عليه اليوم من جهدٍ وحـزمٍ أفضلا

ودولة العز لاشك تسمو على الحـق المُـنـيــــــر
في جميع حدودها من يمنها لصحـــرى كربـلا

شعبها بات آمــن والمعارك رحاها تُسـتـديـــــــر
عبر يوم الوطن كافة مناطقها تشارك محفــلا

والفتن تشتعل ما وراها سوى مُجـرم شـريـــــر
هامل الجدين جاهل وبصقور الجزيــرة يجهلا

العميل اللي وهب نفسه لطهران واتباعه أجـيـر
زمرته عافت جثاها أنوف الطير ووحوش الفلا

الذي وجه صواريخه لجازان ونجـران وعسيــر
العقوبات النظامية تطاله بإذن لله فلا يتعجـلا

ليس كفواً ليتزعّم أرض اليمن فاجــر حـقـيــــر
والذي قاصد الشـر نجتث شـره وبابه يُقـفــــلا

القيادة حكيمه بالعزيمة تواصل في الـمـسـيـــر
رغم قادة قطر مهدالارهاب عن ميثاقها تتنصلا

لا وجل كل من ينكث الميثاق ذو حبلٍ قـصـيـر
ولايشرفنا بقائه مع المجلس إذا كان مايتعـدلا

ولا حسافة ياحمد بُعدك أفضل ولا تبقى شوير
والخيانة طبع والدك منذو زمانٍ عليها يـعـمــلا

والوعد قدَّام والتاريخ يترقب لتحديد المصيـر
قالةٍ قالها الحزم والخطوه حثيثة بها يتـبـتــلا

والتحالف يؤدي مهماته وحسن التعامل للأسير
في قيادة زعـيــم الحــزم لاهل اليمن يـتــزهلا

والمواطن للوطن يعلن الجاهزية وجاهز للنفير
لن يُخيّب ظن شعبٍ وقادة على ربها تـتــوكلا

واختتام القصيدة نسأل الله في خلقه خبـيــــر
الذي عزنا بالديـــن وارســـــل نبياً مُرســــــــلا.

بواسطة : الشاعر / محمد إبراهيم العتودي
 0  0  916
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 مساءً الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019.