• ×

11:23 مساءً , الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019

(( لهيب.... الحريضة يا شركة الكهرباء ))

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الانقطاع الروتيني والمتكرر والطويل جدا ياشركة الكهرباء... لقد أسمعت لو ناديت حيا... ولكن......هل شركة الكهرباء (أموات غير أحياء) ...أم (انك لاتسمع الموتى) .... هل تنام شركة الكهرباء طيلة الشهر ولاتستيقض الا عند إرسال الفواتير.... وتحصيل الغلات.... وفصل الكهرباء عن العجزة والمساكين والأرامل والمرضى.... يكفينا ياشركة الكهرباء نصف الهرولة نحو مصالحكم.... لتلبية نصف احتياجنا من التيار (المشؤوم) الذي في احيان كثيرة أصبح نقمة على الأجهزة الكهربائية كالثلاجات والمكيفات والغسالات والغطاسات وغيرها..؛
ناهيك عن الانقطاع في حالات الذروة من لهيب الصيف القاتل...الذي لايحتمل.... قليلا من الرحمة(أن كان هناك بقية رحمة).....
ياشركة الكهرباء نحن هنا.... نحن عملاء مميزون.... ندفع أغلى التكاليف مقابل اردا الخدمات المقدمة من شركتكم العملاقة(أخر الشهر) طبعا..
كما ندفع تكاليف إصلاح الأجهزة بأسباب... انقطاع خدماتكم.. ونتحمل انقطاع الاتصال...... وووو وكم نعاني من تعديل خطأ في قراءة عداد وتسوية فاتورة... فهل تشفع لنا كثرة معاناتنا وكثير آلامنا... لتلبية آمالنا وتحقيق أحلامنا...
وهل يوجد بعد هذا في شركتكم العملاقة ضميرا حيا ومسؤلا مخلصا يعطي قبل أن يأخذ.. ويفكر في الآخرين.. ولو أن( يطفئ المكيف في مكتبه ساعة) .. حتى يعاني و يتذكر. .. فربما شعر بمعاناة آلاف الأسر التي تئن تحت وطأة لهيب الصيف القائض.... نتمني
الا تطول معاناتنا... فهل أسمعت.... نعم..... لو ناديت حيا.... ولكن لاحياة لمن تنادي....
إبراهيم آل علوان

 3  0  1.2K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1440-10-10 10:10 مساءً محمد عسيري :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    ماشاء الله تبارك الله كلام جميل يا اخ ابراهيم
    شكراً لك الف.
  • #2
    1440-10-10 09:34 مساءً سالم الحبيب :
    لقد اسمعت لوناديت حيا ......

    اييييها مامعنا الا ماحصل
    تكلمنا لين عجزنا ومازالت شركة الكهرباء كما هي

    اشكرك اخي العزيز
  • #3
    1440-10-10 09:30 مساءً علي موسى كناني :
    اتمنا التعويض يجمل وشكرا يا حبيب الكل ابراهيم ال علوان
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:23 مساءً الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019.