• ×

03:04 مساءً , الإثنين 13 جمادي الثاني 1440 / 18 فبراير 2019

(( اين المسئول عن حادث ابناء الحريضة المميت ))

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

شباب في عمر الزهور يتعرضون لحادث مروري ويذهب ضحية هذا الحادث هادي يحيى المخلوطي رحمه الله واخر توفي يوم امس ولا زال زملائه في المستشفى يتلقون العلاج بين حالات في العناية المركزة وأخرى في التنويم. خبر قد لا يكون مختلف عن الأخبار اليومية باستثناء الحزن العميق الذي خيم على أهل المتوفى رحمه الله وتساؤلاتهم التي لم تجد إجابات من المسؤول ...... والذي يتخبط في قراراته فكيف لتلك الفتحة ( منعطف الدوران للخلف) كيف لها أن تفتح بينما كانت مقفلة مما جعل قائد الناقلة المستهتر أن يمر من خلالها ويتسبب في هذا الحادث المؤلم. ولعل قائد الناقلة وجد مصوغا للعبور بهذه الطريقة أو أنه قد أمن العقوبة فليست هذه الحادثة الأولى فحدث ولا حرج عن تمرد سائقي الناقلات ( التريلات) إما القيادة بسرعات كبيرة أو بالدخول في طريق السيارات الصغيرة وأما عن تجمع الناقلات أمام المحلات وإقفال الطرق الفرعية داخل الحريضة الأم فذلك مما قد اعتاده الناس. إن هذا التساؤل الكبير يحتاج لإجابة صريحة فمن هو المسؤول الذي حينما يقرر لا يعي الأخطار ولا المصالح، كيف لنا أن نأمن على أنفسنا وشبابنا حينما يكون القرار مترتب على أن يحمي المسؤول نفسه مما قد يهدد مركزة أو مكانته ولا أدل على ذلك إلا بأن أغلقت تلك الفتحة مرة أخرى. ولكن الخرق اتسعت على الراقع فالحادث مسجل مكان حدوثه وإن أقفلت تلك الفتحة بشكل نهائي فهل لهذا الأمر أن يعيد من مات أو من أصيب وتضرر . ثمانية من شباب الحريضه وهم في عمر الزهور من طلاب ثانوية الفهد بالحريضة تعرضوا لهذا الحادث المروري المروع ولدينا كثير من التساؤلات بعد تكرار مثل هذه الكوارث لانجد مسؤول يحقق في حيثيات الحوادث والاخطاء والاخطار التي يتعرض لها مجتمع الحريضة فلا مسؤول يسأل ولامسؤول يواسي أهالي المصابين ولا تحقيقات تجاه المستهترين بأرواح المواطنين ..بصفتي أنا المواطن محمد يحيى المخلوطي ولي أمر الفقيد هادي يحيى المخلوطي رحمه الله أقولها بكل أسف أننا أفتقدنا حتى السؤال عن الفقيد ولاحتى السؤال عن زملائه المصابين في المستشفيات جراء هذا الحادث الكارثي الا من مدير تعليم رجال المع الذي اتى من المحافظه لمواساتنا وتقديم واجب العزاء وهذا إن دل فإنما يدل على حرصه واهتمامه بأبناءه الطلاب وكذلك مدير ثانوية الفهد وكافة منسوبي المدرسة جزاهم الله خير ..اضافة الى مسعفي الهلال الاحمر الذين رغم شح الامكانيات التي يمتكلونها من سيارات اسعاف واجهزة انقاذ الا انهم بادرو بتقديم واجب العزاء والمواساة وآلمهم ماحدث كتب الله اجرهم.. عكس مسؤولي مركز الحريضة الذين مازالوا في سبات عميق وكأن شيء لم يحدث لذلك نطالب بالتحقيق ومحاسبة المتسبب في السماح لمثل تلك الفتحات المتواجدة على الطريق الساحلي والذي يعتبر الشريان الرئيس والدولي على الشريط الساحلي والذي يعتبر استهتاراً بأرواح وعدم الرقابه والمتابعة والاستشعار بحاجة المواطن ومايلحقه من اذى إثر تلك الاحداث والاخطار المستمره ، علماً انا لسنا بحاحة لمواساتهم وإنما نود منهم القيام بواجباتهم ومهامهم المناطه بهم من الدوله وتقديم مصلحة المواطن ...
image

كتبه محمد يحيى المخلوطي

بواسطة : adminsq
 8  0  3.3K
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1440-06-07 08:26 صباحًا هوبي :
    لاحول ولاقوه الا بالله اسال الله العظيم ان يجبر كسر قلوبكم ويرحمهم ويعوض شبابهم بالجنه واسال الله ان يجمعنا بمن نحب في جنته حسبنا الله ونعم الوكيل وان لله وانا اليه راجعون
  • #2
    1440-06-07 01:43 صباحًا نجم :
    اولا احسن الله عزاكم والله يشفى المصابين
    ثانيا يبدو لى انه حان الوقت لرفع شكوى لسمو امير المنطقه بطلب تشكيل لجنه لمعالجة القصور ومحاسبة المقصر
  • #3
    1440-06-07 12:57 صباحًا سالم المخلوطي :
    نسأل الله الرحمة للأموات وأن يخلفهم في أهلهم بخير

    وسبب ذلك أن صاحب القرار في مثل هذه الامور ليس على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه .. ويعلمون تمامًا اننا لن نشتكي ويغلبنا طابع الحياء ونكظم غيظنا ونعفو سريعًا ونصفح .. اخيرًا الى كل مسؤول اعلم ان الله يراك
  • #4
    1440-06-06 10:59 مساءً مشاري الأحمري :
    حسبنا الله على الي كان السبب
  • #5
    1440-06-06 10:51 مساءً الحريضه :
    نسال الله ان يرحمهم و ان يغفر لهم و نساله سبحانه و تعالى ان يصبركم و يجبر مصابكم .
  • #6
    1440-06-06 09:31 مساءً LnA :
    رحمهما الله ورحم الله قلوبا مفطورة بفراقهم ..
  • #8
    1440-06-06 07:31 مساءً عائض :
    جبر الله كسركم وربط على قلوبكم وألهمكم الصبر والسلوان وعوض ابنكم عن شبابه الجنة يارب
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:04 مساءً الإثنين 13 جمادي الثاني 1440 / 18 فبراير 2019.